إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

ولد مولود عايشت ظروفا صعبة وعدت للمشاركة فى معركة التنمية

قال رئيس اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود إنه عاش ظروفا صحية صعبة خلال الأشهر العشرة الماضة بفعل المرض الذى أقعده عن العمل ، لكنه تماثل للشفاء وعاد لمشاركة الموريتانيين معركة البناء.


وقال ولد مولود إنه غادر إلى تونس من أجل اجراء فحوص عادية ، لكن بعد وصوله إلى تونس تبين له أنه يعاني من مرض آخر أكثر تعقيدا مما كان يتصور.

وتحدث ولد مولود عن الشهور التى عاشها فى فرنسا للعلاج والأوقات الصعبة التى مرت عليه أثناء العملية وبعدها،والظروف المادية الصعبة التى واجهها بفعل غياب ضمانة صحية وصعوبة التكاليف وعجزه شخصيا وحزبه عن مواجهتها دون معين.

وأعرب ولد مولود عن شكره للموريتانيين الذى تعاطفوا معه وخصوصا قادة حزبه وقادة المعارضة وبعض أصدقائه الشخصيين وبعض رؤساء دول المنطقة الذين ساندوه معنويا وماديا لمواجهة الواقع الصعب الذى عاشه وساندوه ماديا حينما كانت الأمور بالغة الصعوبة وكانت تكاليف العلاج ترهقه نفسيا وعاجز عنها ماديا.

وقال ولد مولود إن الحكومة الموريتانية قدمت له مساعدات مادية أثناء العملية . معربا عن شكره لها على ماقدمته من مساعدة خلال رحلة العلاج التى دامت عدة أشهر.

وأشاد ولد مولود بالأطباء الفرنسيين الذى سهروا على صحته والمؤسسات الفرنسية التى قدمت له العلاج المناسب والدعم المادي لإستكمال مسيرة العلاج المكلفة.

كما أشاد بالأطباء التونسيين الذى ساعدوه على مواجهة المرض خلال الأشهر الأولي وساهموا فى تخفيف الآلام التى عانى منها. وقال إن خطأ التشخيص الأولى راجع إلى الأجهزة وليس للأطباء وإن الأطباء اكتشفوا المرض الذى يعانى منه بعد فترة من تلقيه العلاج مما ساهم فى رفعه إلى فرنسا لإجراء عملية معقدة كانت الأصعب خلال رحلته.

وشكر ولد مولود مسعود ولد بلخير وقادة المعارضة والمجتمع المدنى والعلماء الذى زاروه أو استقلوه . وقال إن رحلة المرض رغم أنها كانت شاقة إلا أنها عرفته أكثر بطبيعة الموريتانيين الجميلة والأخوة النادرة التى شعر بها من خلال الرعاية المعنوية والمادية.

وقال ولد مولود إنه كان بعيدا عن الحياة السياسية والأجواء الحالية وإنه سيخلد للراحة بعض الوقت من أجل اكمال مسيرة العلاج لأنه فى فترة نقاهة طبية ، وسيحاول أن يطلع على الأوضاع السياسية من خلال قادة حزبه ، وسيعود للعمل داخل الساحة مع رفاقه من أجل مساندة كل الموريتانيين فى تجاوز الوضعية الراهنة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق