إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 13 يونيو، 2012

انطلاق عمليات تعميم مكاتب التقييد في سجل السكان على بالمراكز الإدارية



انطلقت اليوم الأربعاء، عمليات تعميم التقييد في سجل السكان والوثائق المؤمنة بالمراكز الإدارية في مختلف ولايات الوطن.


وتشمل المرحلة الأولى من هذه العملية مراكز فصالة واعوينات ازبل وبوسطيله وعدل بكرو، في الحوض الشرقي، واطويل وعين فربه، بالحوض الغربي ومركز هامد بولاية لعصابة، على أن تشمل جميع المراكز الإدارية خلال الأسابيع القادمة.

وتتوفر الفرق التي انطلقت مساء اليوم على سيارات رباعية الدفع و معدات ولوازم لوجستية، كما تضم طواقم إدارية وفنية مؤهلة.

وقد أشرف على انطلاق العملية من المركز الفني للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة في انواكشوط، السيد محمد ولد ابيليل، وزير الداخلية واللامركزية بحضور السيد أحمد ولد محمدن، مستشار رئيس الجمهورية، والسيد محمد فاضل ولد الحضرامي ولد الولي،الإداري المديرالعام للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة.

وأكد السيد محمد الهادي ماسينا،الأمين العام لوزارة الداخلية واللا مركزية، في كلمة له بالمناسبة، أن هذه العملية تأتي في إطار جهود السلطات العمومية لتوفير حالة مدنية مضبوطة ووثائق مدنية مؤمنة، لجميع المواطنين في أي نقطة من البلاد.


وأضاف أن انتشار مكاتب التقييد لتشمل المراكز الإدارية، يلبي مطلبا ملحا لسكان المناطق الداخلية، ويضمن قرب هذه الخدمات الهامة من شرائح كان البعد الجغرافي يعرقل حصولها على وثائقها المدنية.

وقال إن ذلك يندرج في إطار تنفيذ البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي نال ثقة المواطنين الموريتانيين.

وأعلن الأمين العام أنه تم إنتاج ما يزيد على 700 مائة الف بطاقة تعريف وطنية، وأن جوازات السفر أصبحت تقدم للمواطنين الراغبين فيها في انواكشوط وانواذيبو.

وبدوره كشف السيد سيدي عالي ولد الطيب، المدير العام المساعد للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة، أن عملية التقييد في سجل السكان تجاوز عتبة مليون مواطن، مضيفا أن الوكالة تعمل بجد من أجل إكمال التقييد على عموم التراب الوطني ليحصل كل مواطن على وثائق بيومترية مؤمنة.

وطالب المواطنين بالإقبال على مراكز التقييد المنتشرة في البلاد، منبها الراغبين في تأدية مناسك الحج إلى اغتنام الفرصة والتقييد للحصول على جوازات سفر في الوقت المناسب.

كما دعا الطلاب للاستفادة من العطلة الصيفية للحصول على وثائقهم المدنية، مشيرا الى عدم قبول أي طالب لا يحمل رقما في سجلات الوكالة في المؤسسات التعليمية السنة المقبلة.

نشير إلى انطلاق عملية تعمميم التقييد على المراكز الإدارية جرى بحضور بعض مسؤولي الوكالو الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق