إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

انطلاق المرحلة الثانية من عمليات تعميم مكاتب التقييد في سجل السكان على المراكز الإدارية








انطلقت مساء اليوم الأربعاء المرحلة الثانية من عمليات تعميم التقييد في سجل السكان والوثائق المؤمنة بالمراكز الإدارية في مختلف ولايات الوطن.


وشملت المرحلة الثانية من هذه العملية مراكز: غابو وكوري وومبو ، في ولاية غيديماغا، وانتيكان وجدر المحكن وانجاكو وتكنت ، بولاية اترارزه ودار البركه وجونابه ومال في ولاية لبراكنه ومركز لكصيبه "1" بولاية غورغل ، على أن تشمل العملية جميع المراكز الإدارية خلال الايام القليلة القادمة.
وتتوفر الفرق التي انطلقت مساء اليوم على سيارات رباعية الدفع و معدات ولوازم لوجستية، كما تضم طواقم إدارية وفنية مؤهلة.
وقد أشرف على انطلاق العملية من المركز الفني للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة في انواكشوط، السيد محمد ولد ابيليل، وزير الداخلية واللامركزية بحضور السيد با عثمان الامين العام للحكومة ، والسيد محمد فاضل ولد الحضرامي ولد الولي،الإداري المديرالعام للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة.
وأكد السيد محمد الهادي ماسينا،الأمين العام لوزارة الداخلية واللا مركزية، في كلمة له بالمناسبة، أن هذه العملية تعتبر المرحلة الثانية من عملية تعميم التقييد في سجل السكان والوثائق المؤمنة بالمراكز الادارية في عموم البلاد والتي تندرج في إطار جهود السلطات العمومية لتوفير حالة مدنية مضبوطة ووثائق مدنية مؤمنة، لجميع المواطنين على امتداد التراب الوطني.
وأضاف أن وجود مكاتب تقييد تشمل جميع المراكز الإدارية، يلبي مطلبا ملحا لسكان المناطق الداخلية، ويضمن قرب هذه الخدمات الهامة من سكان القرى والارياف التي يشكل عامل البعد عائقا في حصولهم على وثائق مدنية.
وقال إن هذا التعميم لخدمات التقييد ياتي في إطار تنفيذ البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي نال ثقة الموريتانيين.
وأعلن الأمين العام أن العملية ستشمل المراكزالادارية المتبقية في الاسبوع القادم.
وبدوره كشف السيد سيدي عالي ولد الطيب، المدير العام المساعد للوكالة ، أن عملية توزيع بطاقات التعريف الوطنية ستنطلق يوم الاثنين القادم في مقاطعة الرياض على ان يتم تعميم التوزيع في الاسابيع القليلة القادمة مؤكدا ان الوكالة تنتج 8000 آلاف بطاقة تعريف يوميا.
واوضح المدير العام المساعد للوكالة ان الحصول على بطاقة التعريف الوطنية يتطلب من المواطن التوجه الى مركز التسجيل الذي اصدر له رقما وطنيا و تقديم مبلغ 1000 اوقية كرسوم للحصول على بطاقة تعريفه الوطنية.
واضاف أن الوكالة تعمل بجد من أجل إكمال التقييد على عموم التراب الوطني ليحصل كل مواطن على وثائق بيومترية مؤمنة.
وطالب المواطنين بالإقبال على مراكز التقييد المنتشرة في البلاد، منبها الراغبين في تأدية مناسك الحج إلى اغتنام الفرصة والتقييد للحصول على جوازات سفر في الوقت المناسب.
كما دعا الاجانب المقيمين في موريتانيا الى التوجه الى مراكز التسجيل المخصصة لهم في انواكشوط وانواذيبو للحصول على وثائق اقامة.
وحضرانطلاق هذه المرحلة الثانية من عملية تعميم التقييد السيد بيده ولد اسغير، الامين العام للوكالة الوطنية لسجل السكان والوثائق المؤمنة و بعض المسؤولين بها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق