إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 12 مارس، 2013

الطالبات الموريتانيات بالمغرب تحتفلن بعيد المرأة



أقام اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين بالمغرب بمناسبة عيد المرأة حفلا بمباني الحي الجامعي الدولي بالعاصمة المغربية الرباط حضرته جماهير طلابية وأسرية غفيرة تحت عنوان "المرأة الموريتانية بين تحديات العولمة وتبعات التقاليد".


افتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلتها الطالبة أم المؤمنين بنت يكبر لتتلو ذالك كلمة الاتحاد مع الامينة العامة المساعدة المهندسة فاطمة بنت أنحوي والتي رحبت بالضيوف الرسميين و بالجمهور الكريم، ثم أكدت على تساوي الجميع في المسؤوليات والواجبات تجاه وطننا الغالي لا بل وكل ما من شأنه الرفع من مكانته وحسن تمثيله وطالبت الجميع بالقيام بهذه الواجبات و الاسهام حسب الطاقة و الموقع خصوصا في هذه الأنشطة التي تنظم من حين لآخر خدمة للشأن العام حيث أكدت على أنها ينبغي أن تكون بجهد الجميع ووسائل الجميع.

كما أكدت على أنه رغم التحديات الجمة ذات الابعاد المختلفة فقد حققت المرأة الموريتانية تطورا كبيرا خلال العقود المنصرمة سواء تعلق الأمر بالدور الذي أصبحت تلعبه بجدارة في مجالات الحياة العامة كارتفاع نسبة تمدرسها وتحسن نسبة محو الأمية لديها و تحسن نسبة مشاركتها في الوظائف التنفيذية وتحسن نسبة حضورها في المراكز الانتخابية محلية كانت أو وطنية وتحسن نسبة مشاركتها في قطاع الأعمال الحرة وسواء تعلق الأمر بتحسن نظرة المجتمع إليها وذلك ما تمثل في تقبله لمشاركتها في الحياة العامة وتناقص النظرة السلبية التي كان ينظر بها إليها وفي الإجراءات على مستوى الجهازين التنفيذي والتشريعي للدولة حيث تمت مراجعة بعض النصوص بما يضمن مشاركة المرأة في المجالات السياسية والإدارية والتشريعية مشاركة مقبولة بما في ذلك بعض إجراءات التمييز الإيجابي لصالح المرأة في بعض المسابقات مثلا كما أكدت على أنه تجب المحافظة على المكاسب وفي نفس الوقت مواصلة الدرب على الطريق الصحيح .

وذكرت الامينة العامة الجمهور الحاضر بدور المرأة سواء في صدر الاسلام أو ما قامت به المرأة الموريتانية من أدوار بناءة في مختلف الجوانب الثقافية والسياسية وفي الختام شكرت كل من ساهم في انجاح هذا الحفل.

بعد ذالك تناول الكلام القائم بالأعمال بالسفارة الموريتانية بالرباط محمد ولد مكحله حيث أشاد بالتعاون المثمر بين البلدين الشقيقين الجمهورية الاسلامية الموريتانية والمملكة المغربية في مختلف الجوانب وأأكد على ضرورة استمرار هذا التعاون وتطويره بعد ذالك توالت فقرات الحفل من عرض للأزياء والألعاب التقليدية الموريتانية وإبراز مواهب الطالبات الموريتانيات بالمغرب والتي نالت إعجاب الجمهور وتفاعل معها بالكثير من الحماس .

كما تخللت الحفل مسابقات ثقافية في التراث الموريتاني الاصيل واختتم الحفل بفقرة فنية أنعشها الفنان اعل سالم ولد أيده نالت هي الاخرى إعجاب الجمهور ليتوج كل ذالك بعشاء فاخر قدمت فيه الاطباق الموريتانية الاصيلة كالكسكس وغيره.

يذكر أن الاتحاد أقام عرضا للآلات التقليدية الموريتانية على هامش هذا الحفل كما وزع على هامش الحفل أيضا العدد الثاني من صحيفة أصداء التي تصدر عن الاتحاد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق