إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 14 مارس، 2012

اختتام الدورة البرلمانية الاستثنائية الثانية



















اختتمت ظهر اليوم لأربعاء الدورة البرلمانية الاستثنائية الثانية على مستوى الجمعية الوطنية، وسط حضور محدود للنواب.
وقال نائب رئيس الجمعية الوطنية العربي ولد جدين،إن موريتانيا تمر هذه الأيام بفترة خاصة من تاريخيها بفعل التغيرات الحاصلة.

واعتبر ولد جدين – في خطاب الاختتام بالجمعية الوطنية – أن القوانين والتعديلات الدستورية التي نقاش وصادق عليها النواب خلال الدورة البرلمانية المختتم اليوم، تحدد مستقبل البلاد، مؤكدا على أهميتها في إرساء الديمقراطية.

وقال ولد جدين، إن موريتانيا تعيش أجواء من الحرية والانفتاح، قل نظيرها، خصوصا على مستوى حرية التعبير، مضيفا أن الحرية المتاحة "لا يجب أن تتحول إلى فوضى وتحريض على الكراهية والعنف".

واعتبر ولد جدين أن من شأن خطة أمل 2012 أن تحد من آثار الجاف الذي تتعرض له البلاد هذا العام بفعل النقص المسجل في التساقطات المطرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق