إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 13 مارس، 2012

الرئيس الموريتاني: لم نتفاوض مع الإرهابيين وقصفناهم بالطائرات













قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن بلاده لن ولم تتفاوض مع المجموعات الإرهابية مهما كانت، وهي لم تدخل حربا بالوكالة عن أي دولة قائلا إن مزاعم المعارضة بدخول موريتانيا في حرب بالوكالة عن فرنسا ضد الإرهابيين مجرد كذب وافتراء، لسبب قريبا جدا من الأذهان وهو كون فرنسا اقدر على محاربتهم من موريتانيا وهي في مغنى عن قدرات الموريتانيين.
وقال ولد عبد العزيز في خطاب له قبل قليل بمدينة نواذيبو شمال موريتانيا إن بلاده لن تسكت على ما ألحقه بها الإرهاب (تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي)، في عملتي "تورين" و "الغلاوية" اللتين استهدفتا الجنود الموريتانيين في ثكناتهم ومواقعهم العسكرية، وما تبع تلك العمليات من محاولات جادة من الإرهاب للنيل من موريتانيا، متعهدا بمحلاقة أي إرهابي دخل البلاد، وقتله في أي منطقة تمكن من الهروب إليها ما أمكن له ذلك.

وأضاف ولد عبد العزيز إن ما حصل من تبادل مؤخرا بين موريتانيا والمجموعات الإرهابية، هو أن هذه الأخيرة اختطفت جنديا موريتانيا من نقطة حدودية نائية مستغلة الفرصة، وتم تحريره بأحد الإرهابيين المجرمين الذي تم اعتقاله في مدينة "لعيون" شرقي البلاد، أثناء محاولته للقيام بالتخابر لصالح الإرهاب وتم ترحيله إليهم، وتحرير الجندي المختطف، مشيرا أن الطيران العسكري الموريتاني قام بقص المجرمين الذي تسلموا الإرهابي ولد "أميدو" في الشمال المالي، وسيقوم بتدمير معاقله الإرهاب مهما سمحت له الفرصة بذلك.

وفي الشأن السياسي هاجم ولد عبد العزيز المعارضين واتهمهم بالكذب والزيف على الشعب، قائلا إن البعض منهم مسئول عن كل الجرائم السابقة في البلد، بما فيها أحداث (1989)، و (1988)، ضد بعض الضباط السود والأفارقة في الجيش الموريتاني، في إشارة واضحة للرئيس السابق والعقيد العسكري اعلي ولد محمد فال الذي تحدث مساء أمس الاثنين في مسيرة المعارضة المطالبة بإسقاط النظام.

واتهم ولد عبد العزيز المعارضة بإيهام الشعب الموريتاني بحدوث ترد للأوضاع المعيشية، قائلا إن الفساد والنهب الذي كان يجري في البلاد، هو ما جعل البعض يشعر بنقص اقتصادي لا يسمى عجزا، وتمكنت الحكومة الحالية من الحد منه، وهي طريق القضاء عليه بشكل نهائي

وسخر الرئيس الموريتاني من حديث المعارضة عن قيادتها للثورة، قائلا "إن كل قادة المعارضة هم الشيوخ العجزة وإنهم غير قادرين على القيام بثورة شعبية لم أسباب م قيام في موريتانيا حتى الآن، متهما المعارضة بالتشويش على سير الانجازات التي يقوم بها النظام الحالي والتي تعد انجازات كبيرة.س

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق