إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 29 ديسمبر، 2012

حزب اتحاد قوى التقدم (تقدم) يعقد مؤتمره الثالث في نواكشوط















بدأت بقصر المؤتمرات في نواكشوط أعمال المؤتمر العادي الثالث لحزب اتحاد قوى التقدم المنظم تحت شعار "مؤتمرالصمود".
ويهدف المؤتمر الذي تدوم أعماله ثلاثة أيام إلى إبراز توجهات الحزب في الفترة المقبلة، كما يشكل حسب القائمين عليه جسرا للتواصل بين الحزب من جهة وهيئاته المنتخبة ومناضليه من جهة أخرى.
واستعرض السيد محمد ولد مولود رئيس الحزب في كلمته بمناسبة افتتاح المؤتمر المحطات التي قطعها الحزب خلال الفترات الماضية في مختلف المجالات، داعيا إلى ترسيخ الممارسة الديمقراطية وتعزيز آليات التداول السلمي على السلطة.

وانتقد ولد مولود في هذا الصدد سياسات النظام الحالي، مطالبا بتكريس المساواة بين المواطنين وبتوزيع عادل لثروات البلاد.
ودعا إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية وتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية.
وعبر رئيس حزب تقدم عن استعداد حزبه في إطار أحزاب منسقية المعارضة الديمقراطية لنقاش كل المبادرات التي برزت في الساحة في الآونة الأخيرة لخروج البلد مما أسماه الأزمة السياسية الحالية.
وقال إن حزبه يرفض الحرب في الشمال المالي ويتشبث بوحدة الأراضي المالية وضمان حقوق جميع ساكنتها ومكوناتها، معتبرا الإرهاب وجماعات العنف تهديدا لأمن المنطقة بأكملها.
وجرت فعاليات انطلاق أعمال المؤتمر بحضور رؤساء سابقين ورؤساء أحزاب سياسية وطنية في الأغلبية والمعارضة وممثلين عن المجتمع المدني ومفكرين وقادة رأي، إضافة إلى ممثلين عن أحزاب سياسية في دول عربية وإفريقية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق