إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 27 مايو، 2012

ولد أخليل: النظام تعمد تصفية الحسابات معنا وسنفرض رحيله



قال محمد ولد أخليل نائب رئيس حزب اتحاد قوى التقدم المعارض إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تعمد تصفية الحسابات مع خصومه وخاصة من أطر وسياسيي ولاية تكانت لسبب واحد هو أنهم لم يصطفوا خلفه.


وقال ولد أخليل ــ الذي كان يتحدث في مهرجان جماهيري نظمته منسقية المعارضة الموريتانية مساء أمس الجمعة (25 ـ 05 ـ 2012) بمدينة تجكجه ــ إن المدينة قلعة من قلاع المقاومة والصمود وإن سكانها تربوا على النضال والدفاع عن حقوقهم ولن ينصاعوا لأوامر ولد عبد العزيز بل سيفرضوا عليه الرحيل.



بدوره قال محمد غلام ولد الحاج الشيخ نائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) إن مظاهر الوعي التي بدت تظهر بشكل جلي لدى الموريتانيين مؤشر دقيق على قرب رحيل نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.




وتحدث ولد الحاج الشيخ عن ما أسماه النهب الممنهج الذي يتبعه ولد عبد العزيز من أجل الاستيلاء على ثروة البلد، مضيفا أن الاستبداد والقمع كلها أمور لا تخدم بقاء النظام الحالي الذي فشل في كل شيء.

محمد ولد ماسيره (نائب رئيس حركة شباب منسقية المعارضة الديمقراطية) أكد أن النضال مستمر رغم الضغوط التي يمارسها النظام، وإن رحيل نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أمر حتمي لا مناص منه"، على حد تعبيره.

ودعا ولد ماسيره النظام إلى أن يأخذ العبر من الأنظمة الاستبدادية القمعية التي تركت مقاليد الحكم مرغمة في عدد من دول الجوار التي هبت عليها رياح الربيع العربي، مخيرا الرئيس الموريتاني بين الطرق التي رحل عن طريقها نظرائه في كل من تونس، ومصر، وليبيا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق