إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 27 مايو، 2012

قادة منسقية المعارضة يطالبون من المجرية برحيل ولد عبد العزيز



طالب قادة منسقية المعارضة الديمقراطية في مهرجان جماهيري بمقاطعة المجرية مساء الخميس 25 ـ 05 ـ 2012 برحيل نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، متوعدين بمواصلة النضال حتى تتحقق مطالب الشعب الموريتاني.


وقال أحمد ولد سيدي باب رئيس حزب التجمع من أجل الوحدة والديمقراطية إن منسقية المعارضة مقتنعة تماما أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لم يعد صالحا لحكم البلد، مضيفا أن هذه القناعة هي التي جعلتهم يطلبون رحيله بإلحاح ويكثفون جهودهم من أجل ذلك.

وأضاف ولد سيدي باب أنه يجب أن تكون هناك قطيعة تامة مع الانقلابات وأن يهتم الجيش بحماية أمن الوطن والمواطنين، مشيرا أن من يعمل على تخريب البلد هو ولد عبد العزيز ورفاقه وأن منسقية المعارضة تقود نضالا شعبيا سلميا بعيدا كل البعد عن أي مظهر من مظاهر العنف، كما ترجمت ذلك مظاهراتها الماضية" على حد تعبيره.

رئيس حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني صالح ولد حننا قال إن سكان موريتانيا يعانون الكثير من الأزمات من أبرزها نقص المياه وانعدام الكهرباء، داعيا سكان مقاطعة المجرية إلى الوقوف صفا واحد من أجل نيل حقوقهم".

وطالب ولد حننا من سكان المجرية أن يواصلوا جهودهم مع منسقية المعارضة من أجل الضغط على نظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز حتى يرحل عن البلاد".

أما محمد غلام ولد الحاج الشيخ نائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)، فقد أكد أن ولد عبد العزيز من سوء حظه أنه وصل للحكم في ظرفية لا تصلح للأحكام الدكتاتورية وسيواجه مصير الرؤساء من قبله، مستشهدا بأمثلة الربيع العربي التي محقت أنظمة استبدادية في كل من تونس، ومصر، وليبيا، واليمن.


وأضاف ولد الحاج الشيخ أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز نهب خيرات البلد، وتاجر بممتلكات الشعب، ولذلك فقد كل مؤهلات البقاء في السلطة، مضيفا أن رحيله بات أمرا لا مناص منه"، على حد وصفه.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق