إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 26 يناير، 2013

رسالة إلى تيشيت


الشاعر الشيخ ولد بلعمش

تيشيتُ قاسَمَتِ القطينَ شبابَها 
وعلى الأحبَّةِ وزَّعت أنْخابَها

غفرت لكل العاشقين ذنوبهم 
عند اللقاءِ و عطَّرتْ أثوابَها


فتحتْ لنا سِفْرَ الزمانِ و أسفرتْ 
عن وجهِها للناظرينَ كتابهَا

ورق يعاتب لامسيهِ بحرقةٍ
و تُجدِّد الأيام فيه عتابَها

هذي دفاترُ من مضَى فترفَّقُوا 
بالذكرياتِ و رافقوا أصحابَها

لما أناخوا بالشعاب ركابَهم 
حبستْ بهاَ كلُّ العلوم ركابَها 

فسَلُوا الربى أسَلتْ بنَا أربَابَها 
و أجبْ فؤادِي بالدُّموعِ جوابَها 

أيكونُ ما لَعبتْ يدُ الدنيا بهِ 
حتى تُساعِدَ في الأسَى أتْرابَها

طللٌ بروح قصيدة هل تسمعو 
نَ خطابَها أو تلمسون خضابَها

ذرفت بهاَ الألحان دمعَ سهادِنا 
فكأنَّما قتلتْ به زريابَها 

و تلوح مئذنة العروجِ فعرِّجُوا 
يا زائرينَ و قبِّلوا أعتابَها 

هل كان صدعًا أم فؤادَ شريفةٍ
غرستْ به كل الحروبِ حرابَها

و تقولُ لي قامتْ فقدْ سقط النَّصِيــــ
ـــفُ وأصلحتْ من بعدِ ذاكَ نقابَها

تيشيتُ أيتُهَا الأسيرةُ غالِبي
كلُّ القيودِ فقدْ عرفتِ غِلابَها 

و سألتُها أين الشريفُ و ركبُه
فتأوَّهت و انتابَني ما انتَابَها

يا طيفَ عبد المومن النِّسبُ التي
أبقيتَ بعدكَ حقَّقتْ أنسابَها

الذكرُ و الحَسَنُ الجميلُ نصيبُهم
فبذاكَ جاوزت الديارُ نصابَها

تيشيت ما غِبْنا فلا تتغيبى 
ذكرى و حاضرةً أبيتُ خرابَها

و لنا مع التاريخ بعدك موعدٌ
تدني ولاتةُ عنده أحبابَها

من بعدما كل العيون قريرةٌ 
وادانُ يلبس بالرِّضَى أهدابَها

شنقيط تقرئكِ السلام وعهدُنا
بك تعشقين نخيلها و ترابَها

و زلالها و ظلالها و جمالَها
و رمالَها و رِحَالها و رحابَها

ولقد حفظتِ لها الوداد رسائلا
ما كان أنبل من ألان صلابَها

أسفِي عويصات العلوم تمنَّعت
و لقد ألفنا يازمانُ طلابَها

و كذاك يا عمري الجراح فهذه
حقبٌ تخبئ للكرام صعابَها


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق