إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012


ولد عبد العزيز يعلن عن زيادة الرواتب ويذكر بجاهزية الجيش (نص الخطاب)


 اعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن زيادة الرواتب بنسب تراوحت مابين 10% إلى 30 % لأصحاب الأجور الضعيفة بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين لعيد الاستقلال.
وذكر ولد عبد العزيز السكان بالدعم الذي أولته الكومة الموريتانية للجيش خلال السنوات الثلاثة الماضية، والتجهيزات التي تم اقتنائها لصالح المؤسسة العسكرية والأمنية لمواجهة التحديات الخارجية والداخلية.



وقال ولد عبد العزيز إن البلاد قطعت أشواطا مهمة في طريق الحكامة الرشيدة.

ودعا المواطنين إلى التوجه لمكاتب الحالة المدنية من أجل التسجيل، قائلا إن البلاد تتجه لانتخابات قريبة لن يشارك فيها من لم يمتلك بطاقة تعريف، مثنيا على الهيئة المشرفة عليها.
وهذا نص الخطاب :

"بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم

-أيها المواطنون
- أيتها المواطنات

يحتل عيد الاستقلال الوطني لدى كل أمة وفي كل مجتمع مكانة متميزة نظرا إلى ما يرمز إليه من أبعاد ودلالات راسخة في الذاكرة الجماعية.

إنها حقا مناسبة عظيمة ، يجب على كل فرد من مجتمعنا أن يقف فيها وقفة إجلال، تقديرا للدور الذي لعبه الشهداء، أبطال المقاومة الوطنية من أجل أن تسود الحرية والانعتاق ربوع وطننا الغالى.
أيها المواطنون،
أيتها المواطنات ،

لا شك أن بلدنا قطع اليوم أشواطا لا يستهان بها ، خاصة فيما يتعلق بالحكامة الرشيدة والقضاء على ممارسات الماضى.

لقد مكننا ذلك من إنجاز العديد من المشاريع الحيوية في ظرف وجيز- بتوفيق من الله عز وجل - واعتمادا على مواردنا الذاتية.

أيها المواطنون،
أيتها المواطنات،

لقد تركز العمل الحكومي خلال السنوات الثلاث الماضية على تحسين حياة المواطنين اليومية.لهذا بذلت الحكومة فى أول وهلة الجهود الضرورية لجعل قواتنا المسلحة البرية والجوية وقوات الأمن على مستوى من الجاهزية يمكنها من القيام بدورها كاملا.

إننا ندرك ما يتطلبه رفع التحديات الأمنية من جهود متواصلة ، خاصة في ظل الأوضاع السائدة الآن في شبه المنطقة ولن نألو جهدا في ضمان الأمن والاستقرار داخل حوزتنا الترابية.

أيها المواطنون،
أيتها المواطنات،

من أهم المشاريع التي يجرى الآن تنفيذها ، إصلاح الحالة المدنية في البلد مساهمة في تعزيز العدالة والسلم الاجتماعي، بإشراف هيئة ذات مصداقية توفر كل المعطيات المتعلقة بسكان بالبلد.

إنني أؤكد من جديد، بهذه المناسبة، ضرورة توجه جميع المواطنين إلى مراكز الحالة المدنية خاصة أننا مقبلون على انتخابات لن تتسنى المشاركة فيها لمن لا يتوفر على بطاقة هوية.

أيها المواطنون،
أيتها المواطنات،

تولي السلطات العمومية أهمية قصوى لقطاع التهذيب الوطني نظرا إلى دوره في إعداد الأجيال الصاعدة.
لهذا نظمت الحكومة منتديات عامة وأنشأت مراكز مهنية في جميع ولايات الوطن، تم تزويدها بالمعدات الضرورية للتكوين.

وتم تنويع وتطوير التعليم العالي من خلال جامعة للطب والعلوم والتقنيات ومدرسة عليا للمعادن ومدرسة وطنية متعددة التقنيات ومدرسة عليا للهندسة المدنية في الوقت الذي تجري فيه أعمال تشييد أكبر مركب جامعي في البلد، يتألف من عدة كليات وحي سكني بسعة 4000 سرير.

أما في المجال الاجتماعي فإن الحكومة تنتهج سياسة تهدف إلى مكافحة البطالة على المديين المتوسط والبعيد وتحسين الظروف المعيشية باستمرار.

في هذا الإطار، تم خلق العديد من فرص العمل استفاد منها حملة الشهادات وستتقلص البطالة في البلد، خلال السنوات القادمة، مع تزايد أعداد خريجى المراكز المهنية ومؤسسات التعليم العالى المتخصصة.

إضافة إلى ذلك، رفعت الحكومة الحد الأدنى للأجور بنسبة 30% في بداية السنة الحالية، كما عرفت المعاشات زيادة معتبرة خلال السنوات الثلاث الماضية.

ودعما لهذه الجهود، فقد قررنا زيادة في أجور موظفي ووكلاء الدولة ابتداء من فاتح يناير 2013، بنسبة تتراوح بين 30% لذوي الأجور الضعيفة و10 % لذوي الأجور الأخرى.

وفي إطار السياسة الوطنية لتوفير السكن اللائق والقضاء على أحياء الصفيح والسكن العشوائي، وزعت الحكومة قطعا أرضية مستصلحة على آلاف الأسر في مدينتي نواكشوط و نواذيبو. وقد عممت هذه التجربة على عدة مدن داخل البلاد.

أما في المجال المنجمي فقد تمت مراجعة مدونة المعادن مما مكن الدولة من الحصول على مشاركة مجانية قدرها 10%من رأس مال كل منجم يتم استغلاله في البلد.

وللاستفادة أكثر فأكثر من عائدات هذا القطاع، تمت زيادة الضريبة على رخص التنقيب عن المعادن.

لقد جرت أيضا مراجعة الاتفاقيات الموقعة في الماضي مع تازيازت وحيث تم رفع نسبة عائدات الدولة إلى المستوى اللازم وقامت الحكومة بزيادة عدد الموريتانيين العاملين في القطاع من 5200 عامل سنة 2009 إلى 9200 عامل سنة 2012.

لقد مكنت هذه الإصلاحات والمحفزات التي أقرتها الدولة في مجال الاستثمار من زيادة عدد الرخص الممنوحة في مجال التنقيب عن المناجم بنسبة 400% حيث بلغت 124 سنة 2012 بدل 32 سنة 2008. بفضل هذه الجهود، وصلت عائدات قطاع المناجم إلى 95 مليار أوقية هذه السنة، بدلا من 44 مليار سنة 2008.

وفي مجال الصيد، تتبع الحكومة سياسة قويمة للحفاظ على ثروتنا السمكية واستغلالها الاستغلال الأمثل. لهذا قمنا بمراجعة اتفاقية الصيد مع الاتحاد الأوروبي حيث تم حظر الصيد في المناطق ما دون 20 ميل من الشواطئ، بدلا من 10 أميال سابقا.
وطبقا لهذه الاتفاقية ، زادت عائدات الخزينة بحوالي 50% مقارنة مع مستواها في الاتفاقيات السابقة، كما ارتفع عدد أفراد العمالة الوطنية على السفن الأوروبية، ليصل إلى 60 % بدلا من 30%.
في إطار هذه الاتفاقية، تم حظر صيد الرخويات على غير الموريتانيين.

وتتضمن الجهود المبذولة من طرف الدولة في قطاع بناء العديد من المنشآت الحيوية كميناء تانيت للصيد التقليدي وغيره.

فيما يتعلق بالأمن الغذائي،تسلك الحكومة سياسة تهدف إلى ضمان الاكتفاء الذاتي للبلد على المدى القصير. لهذا، تم تأهيل عشرات الآلاف من الهكتارات في المناطق الزراعية استفاد منها عدد كبير من حملة الشهادات.

لقد شهدت بلادنا جفافا خلال السنة الماضية أدى إلى نقص كبير في المحاصيل الزراعية والمراعي، أعدت له الدولة برنامجا خاصا مكن من حماية المواطنين من المجاعة وإنقاذ الثروة الحيوانية. وفي إطار هذا البرنامج، تستفيد يوميا 240 ألف أسرة أي ما يزيد على مليون نسمة من المواد الأساسية كالأرز والسكر والزيت والقمح بأسعار مدعومة. لقد تم توفير أعلاف الحيوانات في إطار هذا البرنامج على كافة التراب الوطني، بأسعار مخفضة بأكثر من النصف.
وسيتم تمديد العمل بمكونة الحوانيت في هذا البرنامج مؤازرة للمواطنين الأقل دخلا في المدن والأرياف.

أيها المواطنون،
أيتها المواطنات،

لقد بذلت الدولة جهودا جبارة في مجالي الطاقة والمياه حيث تم توسيع شبكة توزيع المياه في نواكشوط ونواذيبو كما تتواصل أشغال إنجاز مشروعي آفطوط الشرقي و أظهر.وتم تزويد مدينة مكطع لحجار بالمياه الصالحة للشرب ، انطلاقا من حقل بوحشيشة. ودائما في هذا الإطار تم إنجاز 315 شبكة مائية منذ 2009 ، ويتواصل العمل لإنجاز271 شبكة إضافية. كما تم حفر العديد من الآبار الارتوازية لتوفير المياه الصالحة للشرب في المناطق الرعوية، وسيتم إنجازمشروع لتزويد مدينة سيلبابى بمياه الشرب انطلاقا من النهر.

وفي مجال الطاقة، تم وضع الحجر الأساس لأشغال بناء محطة لإنتاج الكهرباء بواسطة الغاز ستصل قدرتها إلى 350 ميغاوات.

وسيتم مد خط كهربائي بين نواكشوط ونواذيبو إضافة إلى مد خطوط كهربائية بموازاة أنابيب المياه من بقلة إلى عدل بكرو وآمرج ومن أظهر وصولا إلى النعمة وتمبدغة ولعيون.

وسيصل هذا الخط قريبا إلى مدينة كيفة.
وفي إطار سياسة الدولة الرامية إلى استغلال الطاقات المتجددة والنظيفة، تم وضع حجر الأساس لمحطة للطاقة الشمسية في نواكشوط وستنطلق قريبا أعمال بناء محطة هوائية، وتمت دراسة مشروعي تزويد مدينتي ترسمه والشامي بالطاقة الشمسية لتبدأ الأعمال فيهما قريبا.

أما في المجال الصحي، فقد تم تعزيز المرافق العمومية والبنى التحتية الطبية وتستمر الجهود في هذا المجال في إطار سياسة تهدف إلى تحسين التغطية الصحية في البلد.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

إننا نعمل بجد وإخلاص من أجل بناء دولة القانون التي في ظلها تضمن الحريات الفردية والجماعية وتصان حقوق الإنسان وتتطور الممارسة الديمقراطية. وفي هذا الإطار، فإنني أدعو الأحزاب والفاعلين السياسيين والمجتمع المدني إلى المساهمة في نشر الثقافة والممارسة الديمقراطية في بلادنا التي قطعت أشواطا كبيرة في هذا المجال
.
أيها المواطنون،
أيتها المواطنات،

قبل أن أنهي هذه الكلمة، لا يسعني إلا أن أتوجه إليكم بالشكر الجزيل لما عبرتم لي شخصيا عنه من مشاعر التضامن والمؤازرة والدعاء الصالح ولن أنسى المشايخ وأئمة المساجد، راجيا من المولى عز وجل أن يوفقنا جميعا لما فيه خير الإسلام والمسلمين.

عيدا سعيدا،
عاشت موريتانيا حرة ومزدهرة والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
نقلا عن وكالة الأخبار المستقلة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق